Friday, April 03, 2020
يرجى الانتظار ...
  • التفاصيل
  • رمز : 31607
  • انتقال وقت:
  • 15 : 15 -- 2016/08/02
عوائل ایرانیة امام معسکر خلق الارهابیة:

أین ابناؤنا؟

بغداد (العالم) 2016/8/1- تجمعت عشرات العوائل الإیرانیة أمام معسکر جماعة خلق الارهابیة فی بغداد، لمطالبتها برؤیة أبنائهم الذین تحتجزهم منذ سنوات. وطالب المحتجون الأمم المتحدة والمنظمات الدولیة بالتدخل لحل الأزمة التی مضى علیها عقود من الزمن.

امام معسکر جماعة خلق الارهابیة فی بغداد تجمع العشرات من العوائل الایرانیة التی قصدت العراق للمطالبة بمقابلة ابنائها المحتجزین داخل المعسکر منذ سنوات.

"عائلات المحتجزین تندد بممارسات الجماعة غیر الانسانیة بحق ابنائها"

وصرحت احدى الامهات لمراسل قناة العالم: "منذ سنوات ولم أرى ولدی.. انه داخل سجون جماعة خلق.. لا یوافقون ان أراه ولو لدقائق فقط، لیرى العالم ماذا یفعلون بنا هؤلاء المجرمون".

لفت لقاء الابناء والاخوان والآباء وعناء الطریق وارتفاع لدرجات الحرارة، لم تأت بنتیجة بلقاء مع الاهل، بل اغلقت الابواب امامهم واکتفت العوائل بذکر اسمائها عبر مکبرات الصوت.

وصرح احد المواطنین لمراسلنا: "على مدى 7 سنوات نأتی من ایران ومن دول اخرى للمشارکة فی هذه الازمة لیعطونا فرصة رؤیة ابنائها وبناتها واخواتنا وابناء اعمامنا، لیطمئن بالنا بانهم سالمین".

فیما قال آخر: انه قدم من ایران وولده محجوز فی داخل معسکر جماعة خلق الارهابیة.. لا یسمحون له بمقابلته او الاطمئنان علیه.

"الاهالی یطالبون بالمنظمات الدولیة وحکومة العراق بالتدخل لحل الأزمة"

العوائل المشارکة فی التجمع رفعت صور ابنائها المحتجزین، ولافتات تندد بالممارسات اللاانسانیة لجماعة خلق الارهابیة، مطالبین الامم المتحدة والمنظمات الدولیة بالتدخل لحل هذه الازمة التی مضى عقود من الزمن.

وافاد مراسلنا فی بغداد الزمیل حیدر قاسم، ان العوائل الایرانیة تطالب الامم المتحدة والمنظمات الدولیة والحکومة العراقیة بحل سریع، واطلاق سراح ابنائها المحتجزین لدى قیادات جماعة خلق الارهابیة فی هذا المعسکر.
 

نهاية الخبر/ قدس اونلاين / رمز : 31607
كلمات

تعليق

اسم :* البريد الإلكتروني :
عرض :*
الحد الأقصى لعدد الأحرف
إرسال

تعليقات

#يوم_القدس_العالمي
ذکري فتوي المرجعية للدفاع عن العراق
قدس أونلاين عربي
قدس أونلاين عربي
العتبه الرضويه المقدسه
متحف الإمام الرضا
مشهد ثاني أكبر مدينة في إيران
المكتبة الرضوية
یرجی ذکر المصدر عند النقل
Copyright © 2011 quds online, All rights reserved