Monday, April 06, 2020
يرجى الانتظار ...
  • التفاصيل
  • رمز : 33099
  • انتقال وقت:
  • 16 : 37 -- 2016/08/31

حقیقة المراهنات الأمیرکیة فی سوریا

بوتیرة متسارعة تتقلب المواقف الأمیرکیة من جهة إلى أخرى، وقد تکون تبریراتها أکثر ما یدل على مراوغة تکتیکیة لأسباب استراتیجیة. فما کان متوقّعاً أن تقوم به القوات الأمیرکیة لتغطیة وحدات حمایة الشعب فی جرابلس، ما لبثت أن استبدلته فی تغطیة تدخل القوات الترکیة وحلفائها.

لم تقدّم الإدارة الأمیرکیة تبریراً لتغیّیر سیاستها الطویلة الرافضة للتدخل الترکی فی سوریا، ومعارضتها طموح أنقرة فی إنشاء منطقة آمنة، بل دعمت التدخل فی الصورة التی أظهرتها أنقرة کمواجهة بین "الجیش الحر" والمعارضة المعتدلة وبین "داعش".

زیادة من اللغط ضبابیة، تسرّب صحیفة "وول ستریت جورنال" الأمیرکیة بأن أنقرة أخذت واشنطن على حین غرّة فی معرکة جرابلس، وأن الغطاء الجوّی الأمیرکی للقوات الترکیة هو قرار شخصی اتخذه قائد المنطقة الوسطى "جون فوتیل".

کأن الجنرال الأمیرکی یمکنه "استخدام صلاحیاته" فی نقل البندقیة من کتف إلى کتف وفی خوض معرکة غیر متفق علیها مسبقاً مع قیادة الأرکان ووزارة الدفاع.

فی هذا السیاق یستمر الإلتباس الأمیرکی فی صراع الحلفاء، إذّ یحذّر المتحدث بإسم وزارة الدفاع "بیتر کوک" من اشتباکات غیر مقبولة وتشکّل مصدر قلق، بحسب تعبیره. لکن واشنطن التی تهدّد بعدم توفیر الدعم الجوی للقوات الترکیة المتجهة جنوباً، تعرب عن عدم مشارکتها المعرکة إلى جانب القوات الترکیة ولا تعطّل تقدّم قوات یغطیها الطیران الترکی ولا تحتاج فی مثل هذه المعرکة إلى غطاء جوّی أمیرکی.

فی حدود هذا الاختلاف المحدود، تذهب أنقرة إلى الإیحاء بخلاف افتراضی کبیر مع واشنطن، کما یقفز عالیاً وزیر شؤون الإتحاد الاوروبی ــ الترکی "عمر جلیک" فی قوله : "لا یحقّ لأحد أن یقول لنا أی تنظیم إرهابی یمکننا قتاله أو لا یمکننا".

لکن من الناحیة الأخرى، یُفصح نائب رئیس الوزراء الترکی "نعمان کورتلموش" عن منع إقامة ممرّ کردیّ ممتد من العراق، کأبرز أهداف عملیة "درع الفرات". وهو ما یدلّ على التناغم بین أنقرة فی سوریا إمتداداً إلى العراق وبین واشنطن فی التحضیر لمعرکة نینوى امتداداً إلى سوریا، وقطع الطریق على جبال قندیل بالتعاون مع أربیل.

بموازاة هذه الهوامش التکتیکیة بین أنقرة وواشنطن، تتطلّع الأدارة الأمیرکیة إلى مرکز ثقل آخر تأخذ به فی تحالفها الاستراتیجی مع السعودیة فی سوریا والمنطقة.

فالمحادثات الفاشلة بین سیرغی لافروف وجون کیری العائد من جدة الأسبوع الماضی إلى جنیف، قوّضت مساعی التعاون بین الطرفین بعد أخذ وردّ طویلین. ولم تسفر عن تفاهم لوقف القتال فی سوریا وتمریر المساعدات الانسانیة من ممر "الکاستیلو" بناء على خطة ستافان دیمستورا، على الرغم من بحث استمر 12 ساعة، إنما علقت عند الاصرار السعودی على استمرار معرکة حلب وعدم فصل النصرة عن الجماعات الأخرى فی إشارة إلى المراهنة على الحرب. وقد تکون المعرکة فی حماة التی أسمتها الجماعات المسلّحة "حمم الغضب لنصرة حلب" هی أحد المراهنات الاستراتیجیة للتحالف الأمیرکی ــ السعودی فی سوریا حتى إشعار آخر.

فی هذا الإطار یأسف الناطق الصحفیّ باسم الرئیس الروسی دیمتری بیسکوف لموقف واشنطن فی عدم التجاوب على رفع التنسیق من مستوى تبادل المعلومات إلى مستوى التعاون. بینما یحذّر دی مستورا على لسان المتحدثة جیسی شاهین من فشل مشاورات حاسمة فی جنیف على مستوى الخبراء الروس والأمیرکیین.

عین التحالف الامیرکی ــ السعودی على معرکته المفصلیة فی حلب. وإذّ یخوض الحلیف الآخر معارکه الخاصة فی الشمال السوری کما تقول "نیویورک تایمز"، تراها واشنطن کالناظر فی غیمة أنّى ذهبت یهطل مطرها على أرضه.

نهاية الخبر/ قدس اونلاين / رمز : 33099
كلمات

تعليق

اسم :* البريد الإلكتروني :
عرض :*
الحد الأقصى لعدد الأحرف
إرسال

تعليقات

#يوم_القدس_العالمي
ذکري فتوي المرجعية للدفاع عن العراق
قدس أونلاين عربي
قدس أونلاين عربي
العتبه الرضويه المقدسه
متحف الإمام الرضا
مشهد ثاني أكبر مدينة في إيران
المكتبة الرضوية
یرجی ذکر المصدر عند النقل
Copyright © 2011 quds online, All rights reserved